LAMIA KAMEL: SOCIAL MEDIA AND PUBLIC OPINION, WHO ARE THE REAL STARS

LAMIA KAMEL: SOCIAL MEDIA AND PUBLIC OPINION, WHO ARE THE REAL STARS

Public opinion is often associated with the term ‘media’, given the powerful impact media has on the construction of public belief and attitudes and its effect on social change.

Egyptian media has evolved significantly in the wake of the 2011 popular uprising, offering an outlet for opinion and a platform for the exchange of ideas, as well as, at times, some on-screen bellowing.

The local and global media landscape has changed swiftly, and in recent times has been unable to draw larger audiences, mainly as a result of young people having been enticed away from mainstream media outlets like newspapers and television by digital platforms and social-networking websites. This, in turn, has driven advertisers away from television, and therefore affected the quality of content produced by television channels.

This raises the question of why social media has become an increasingly central part of how we all communicate, and how public opinion is influenced. As far as I’m concerned, social media is the only place where ordinary people can express their views smoothly and spontaneously. It’s also the case that many young people resort to digital platforms to express hopes and ambitions that have become unattainable in real life.

Social networking websites are now believed to be the new, free media or to be alternative media outlets. They have been rapidly evolving as their use has spread, becoming a key visual and audio media and communication medium, with many users hardly a day going without logging on. They have also offered an alternative advertising and marketing option that is more realistic and cost-effective for many businesses.

This brings up the fundamental question of who is spearheading social media? Have opinion and business leaders, artists and political figures taken a back seat? The answer is no, they are there. But we, content creators, should take the responsibility of finding thinkers, politicians, political analysts, popular artists and comedians and push them into the forefront. Our role is to present real, influential figures to the public through a variety of channels that guarantee significant reach.

We should therefore find role models who set shining examples in a range of areas, for young people to follow and hold up as a source of hope. Finding leaders and role models for our young people is a great responsibility that we must acknowledge and strive to fulfill.

لمياء كامل تكتب: 

إعلام “السوشيال ميديا” والرأي العام والبحث عن النجوم الحقيقية

عندما تقرأ كلمة “الرأي العام” تجد مصطلح “الإعلام” مقترن بها إما قبلها أو بعدها، لأن ببساطة أنه من المفترض أن الإعلام يلعب دورا مؤثرا وفعالا في توعية وتشكيل الرأي العام من خلال وسائله ورسائله المتنوعة، وفي مصر، انتعش الإعلام وخاصة في الفترة التي تلت ثورة يناير حيث أصبح منفذا للرأي ومنصة لتداول الأفكار “والصراخ أحيانا”، وكان لتلك المنابر مالها وما عليها في تلك الفترة.

ولكن سرعان ما تغير المشهد، وفقد الإعلام الكثير من بريقه وقدرته على الجذب وذلك لأسباب كثيرة ليست على صعيد مصر فقط بل على الصعيد الدولي أيضا، وأولها عزوف الشباب عن وسائل الإعلام التقليدية “الجرائد والتلفزيون” واتجاهه إلى المنصات الإلكترونية “الديجيتال” مما تسبب في ابتعاد المعلنيين بالتبعية مما أثر كثيرا في عملية انتاج القنوات للمحتوى الجذاب.

وهنا يجب علينا أن نسأل أنفسنا، لماذا أصبحت السوشيال ميديا هي الملجأ الأساسي للتواصل والتأثير بين الجمهور؟.. من وجهة نظري، لأن السوشيال ميديا هي المكان الوحيد الذي يستطيع الأشخاص من خلاله التعبير عن رأيهم بسهولة ويسر وبتلقائية، ووجد الكثير من الشباب ضالتهم فى العالم الافتراضى؛ ليعبروا من خلاله عن أحلام وطموحات باتت شبه مستحيلة في ما يرونه في الإعلام التقليدي.

وقد باتت وسائل التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت تعرف بالإعلام الاجتماعي الحر الجديد أو الإعلام البديل حيث تتطور وسائل التواصل الاجتماعي تطورا وانتشارا كبيرا يوما بعد يوما بعد أن كان مجرد فكرة افتراضية لا تربط بين الواقع لكن سرعان ما أصبحت هذه الوسائل أداة إعلامية مرئية وسمعية وبصرية يكاد لا يمر يوم بدون استعمالها، كما أصبحت بديلا للصرف الإعلاني ولحملات التسويق التي تراها الشركات بدائل أوفر وأوقع.

واتساءل هنا، من يقود السوشيال ميديا ؟ هل اختفى رواد الرأي والفكر؟ وأين ذهب قادة الاقتصاد والسياسة والفن؟ الإجابة بالتأكيد “لأ موجودين”.. ودورنا كصناع محتوى البحث عنهم ودعم رواد الفكر والإعلام والاقتصاد.. إذا كنا حقا نريد إحياء وسائل الإعلام المختلفة علينا البحث عن المفكرين.. عن الساسة.. عن المحللين الاقتصاديين.. عن الفنانين وإللى دمهم خفيف لأنهم أيضا رواد .. دورنا هو البحث عن النجوم الحقيقية وطرحها للرأي العام وعندنا من الوسائل ما يضمن لنا الانتشار.

وفي الختام.. أؤكد أننا نستطيع إيجاد نماذج يحتذى بها الشباب  في مجموعة من المجالات لكي يكونوا بمثابة نماذج مضيئة وأمثلة يحتذى بها، ونستطيع أن نمد الشباب بالطاقة الإيجابية، فالبحث عن القادة والمثل الأعلى لشبابنا مسئوليتنا جميعا.

Share this post

Start typing and press Enter to search

Shopping Cart

No products in the cart.